مجلس إدارة جديد لسيريتل ومفاوضات لتأمين مستحقات الخزينة

مميز

نشرت شركة سيريتل محضر اجتماع الجمعية العامة العادية المنعقد في 30 يونيو 2021 ، والذي تقرر خلاله تشكيل مجلس إدارة جديد ، والتفاوض مع وزارة الاتصالات حول بدل الترخيص المبدئي الممنوح للشركة ، والاقتراض إلى تأمين المبلغ اللازم لتسوية الخلاف بينهما.

تراجع عضوية راما

وبحسب محضر الاجتماع الذي اطلع عليه الاقتصادي ، فإن أعضاء مجلس إدارة شركة “سيرتل” لم يحضروا الاجتماع بسبب استقالة محمد الجلالي و “صندوق المشرق الاستثماري” ، بالإضافة إلى سقوط عضوية “راماك” بعد شطب شرط من شروط العضوية منها وهو حيازة أحد أعضاء مجلس الإدارة. 100،000 سهم من أسهم الشركة.

مجلس إدارة جديد

صوتت الجمعية العمومية بالتزكية على انتخاب مجلس إدارة جديد للشركة يتكون من “شركة الأجنحة” و “شركة بيشاو للاستثمار” و “شركة الواثق” و “شركة شاينينغ جلوريز للتجارة والاستثمار” وربيع إبراهيم سمية. (غير المساهمين) لفترة. 4 سنوات.

التفاوض مع جهات الاتصال

قررت الهيئة العامة التفاوض مع الوزارة وهيئة الاتصالات حول بدل الترخيص المبدئي ، وتأمين المبلغ اللازم للتسوية ، وتفويض الرئيس التنفيذي لتوقيع أي محضر أو ​​اتفاقية تسوية ، واقتراض أو اقتراض المبلغ اللازم للتسوية على أفضل الشروط التنافسية ، ووفقًا للتدفقات النقدية للشركة أو بالحصول على تسهيلات بنكية أو تقديم أي ضمانات.

الحراسة القضائية

وجاء في محضر الاجتماع أن فرض الحراسة القضائية جاء بناءً على الدعوى المرفوعة من “وزارة الاتصالات” و “هيئة تنظيم الاتصالات” ضد شركة “سيريتل” ، نتيجة فقدان الأخيرة منفعة لصالح شركة “سيريتل”. يذكر بمبلغ يقارب 134 مليار ل.س عند تحديد قيمة الترخيص المبدئي نهاية عام 2014 ، بالإضافة إلى وجود مخالفات مالية وتهرب ضريبي ارتكبها مجلس الإدارة السابق ، لذلك تم تجميد عمله وصلاحياته. وبحسب المحضر ، تم تكليف المستلم بإدارة سيريتل والحفاظ عليها حتى انتهاء الخلاف بين الأطراف.

المواقف الحالية

قدم الرئيس التنفيذي السيد مريد صخر الأتاسي لمحة عامة عن أوضاع الشركة الحالية ، مبيناً الزيادة في إيراداتها بسبب “توسع الخدمات والعروض ، وإلغاء المنافذ المفتوحة لتهريب جزء كبير من الإيرادات مقابل خدمات مزيفة “. في الشركة للتخلص من المركزية التي كانت تغطي تهريب الإيرادات.

توزيع الأرباح

قررت الجمعية العمومية توزيع أرباح بقيمة 700 ليرة سورية للسهم ، أي ما مجموعه 23.45 مليار ليرة سورية ، من الأرباح المحتجزة عن السنوات السابقة حتى 2018 شاملة.

تأسست شركة سيريتل عام 2001 وأدرجت في بورصة دمشق نهاية عام 2018 ، ويبلغ رأس مالها حالياً 3.35 مليار ليرة موزعة على 33.5 مليون سهم ، وبلغ عدد مساهميها 6534 بنهاية عام 2020.

وبلغ صافي الربح العائد لمساهمي “سيريتل” 80.73 مليار جنيه خلال عام 2020 ، منها خسارة 2.83 مليار جنيه بسبب الفروق في تقييم الأجزاء غير المحققة ، فيما كسب نحو 60 مليار جنيه خلال عام 2019.

يوجد حاليا شركتان للاتصالات الخلوية في سوريا ، “سيريتل” و “إم تي إن”. خلال عام 2014 ، حصلوا على ترخيص للعمل لمدة 20 عامًا في السوق السورية ، وتجاوزت عائداتهم 404.5 مليار ليرة سورية خلال عام 2020 ، منها 284.36 مليار ليرة لشركة “سيريتل”.

نصت اتفاقية الترخيص لشركتي الاتصالات على أن تدفع كل شركة 50٪ من إيراداتها السنوية للدولة خلال السنة الأولى للترخيص ، ثم تصبح النسبة 30٪ في السنتين الثانية والثالثة ، و 20٪ خلال السنوات المتبقية. من الرخصة.

خلال عام 2020 ، طالبت هيئة الاتصالات شركتي “سيريتل” و “إم تي إن” بدفع 233.8 مليار جنيه مستحقة لخزينة الدولة ، وقالت إنها دفعة إضافية على بدل الترخيص المبدئي الممنوح لهما في عام 2015 ، قبل إيداعهما أمام القضاء. عهدة لرفضهم دفع المبلغ.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق