مكتب اتحاد المصدّرين: ترقبوا ما سنفعله خلال 4 أشهر لدعم اقتصاد سورية

وقال نائب رئيس المكتب الإقليمي لـ “اتحاد المصدرين والمستوردين العرب” في سوريا ، طلال قلا جي ، إن الانتقادات الموجهة لإدارة المكتب الجديد “مجرد فقاعات هوائية وضعها الحسد” ، مشيرا إلى أن مجلس إدارة ويضم المخرجون “نخبة كبيرة من الشباب السوري من كافة القطاعات ، من أجل النهوض بالبلد ورفع الاقتصاد.

وأضاف قلا جي لراديو ميلودي “انتبهوا خلال 4 أو 5 أشهر ما سنفعله لسوريا من حيث الصادرات واقتصاد البلاد” ، مشيرة إلى أن “السوق المحلي يكتفي ببعض السلع مثل المواد الغذائية ، ويكتفي بالفائض”. سيتم تصديرها “.

ونفى وجود أهداف شخصية أو أحادية في إدارة المكتب كما زعم النقاد. وبدلاً من ذلك ، يتم التعاون مع جميع المؤسسات لتنشيط الوضع ، بما في ذلك الزراعة. وتفاجأ بغياب مساءلة الإدارة السابقة التي لم تؤسس نشاطا واحدا أو سعت لدعم اقتصاد البلاد ، بحسب أقواله.

وقبل أيام تم الإعلان عن تشكيل مجلس إدارة جديد لمكتب اتحاد المصدرين العرب برئاسة محمد السواح خلال حفل أقيم في فندق “شيراتون دمشق”. كما تم توقيع اتفاقية تعاون بين المكتب الإقليمي وإدارة الاتحاد لدعم وتنشيط الصادرات السورية.

وأكد السواح في كلمته أن “المكتب سيكون داعما لحركة الصادرات السورية خلال الفترة المقبلة ، وسيسهم في إزالة العقبات التي تواجهها في جميع الدول العربية ، خاصة ما يتعلق منها بالنقل والتحويلات والاستثمار والشحن”. “

جاء تعيين السواح رئيساً لمكتب اتحاد المصدرين العرب في سوريا بعد قرابة عامين من إلغاء “اتحاد المصدرين السوريين” الذي كان يترأسه نتيجة “اكتشاف أخطاء لا يمكن تصحيحها”. بحسب ما قاله البرلمانيون في عام 2019.

المكتب الإقليمي لـ “اتحاد المصدرين والمستوردين العرب” في سوريا منظمة عربية دولية غير ربحية ، تأسست في دمشق عام 2008 بمرسوم رئاسي ، وكان مجلس إدارتها برئاسة حسن جواد ، ويضم عدد رجال الأعمال في عدة قطاعات.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق